أفضل عشر كتب عالمية على مستوى العالم

تقييم المستخدم:  / 9
سيئجيد 

ايه عفيفي

تتنوع المجالات في بحر الكتابة بين الأدب والسياسية ، علم النفس والفنون والفلسفة وغيرها ، ليظهر لنا على السطح أفضل الكتب على مستوى العالم ، حيث نشرت مجلة " فورن بوليسي " أفضل عشر كتب لمفكرين عالميين على مستوى العالم وهم :


في عام 2009 أصدر الكاتب ليكوت أحمد كتاب " أرباب الثورة " ليقدم فيه السيرة الذاتية لأربعة من المصارف المركزية " بريطانيا ، و فرنسا ، وألمانيا ، والولايات المتحدة " ، وهى المصارف التى حاولت بناء النظام المالي لها بعد الحرب العالمية الأولى .
وذكر ليكوت في كتابه انه عندما بدأ في تأليف الكتاب في 2008 كان العالم يسوده نوع من الهلع " وهي أكثر حالات الهلع خلال الـ 75 عام الماضية منذ الأزمة البنكية عام 1931 ، وسيطرت هذه الحالة على الفصول الاخيرة من الكتاب ، وذلك من حيث الصراع بين المصرفيين المركزيين و المسؤولين الماليين ضد الأوضاع القائمة ، ومحاولة المصارف تجربة أشياء لإعادة الثقة و التغلب على الأزمة ، كما كان عليهم التكيف مع التغيرات المفاجئة والغير متوقعة في الأسواق المالية ، ويؤكد ليكوت في الكتاب أنه ليس هناك حل سحري أو معادلة بسيطة للتعامل مع الهلع المالي .
ويضيف أن البنوك المركزيه أعتمدت على العوامل النفسية للجماهير ، لتهدئه المستثمرين و مواجهة هذه التغيرات و التقلبات ، و الابحار عن تلك العواصف الهادرة في مياه مجهولة ، وهذه المهارة كانت مغامرة كبيرة من قبل تلك البنوك المركزية ؛ لأنها أما أن تجعلهم نجوماً أو تقضي عليهم وعلى سمعتهم .

  2- لماذا يحكم الغرب عالم اليوم " أنماط التاريخ و ماتكشفه حول المستقبل

" لماذا سيبقى الغرب مهيمناً على العالم .. ؟ " ، جاء كتاب " لماذا يحكم الغرب العالم اليوم " الذى حصل على المرتبة الثانية فى قائمة أفضل عشر كتب حسب تصنيف مجلة " فورن بوليسي الأمريكية لمؤرخ جامعة ستانفود " إيان موريس " ، ليجيب على هذا السؤال المثير .
حيث جائت إجابته كالتالي "
تشير الأنماط التي تأسست في الماضي إلى أن انتقال مركز الثروة والقوة من الغرب إلى الشرق هو تغير لا مفر منه. فقد سمح انتقال المركز الشرقي القديم إلى الغرب في القرن التاسع عشر، للشرق باكتشاف عوامل القوة في تخلفه، وكان أحدث مظاهر ذلك هو اندماج قوة العمل الهائلة والفقيرة للصين في الاقتصاد الرأسمالي العالمي، والذي ما  زلنا نشهد تطوره" .
وربما كان الافتقار الى الكفاءات و الانقسامات الداخلية بالاضافة الى الحروب الاهلية هى التي دفعت بالصين الى الوراء ، وهذا ما حدث أثناء الفترة بين 1840 و السبعينات ، ولكن بحلول عام 2030 سيفوق الانتاج المحلي للصين نظيره الأمريكي ، وعند لحظة ما ستستغل الصين عوامل قوتها ليميل مركز الاقتصاد الى الشرق ويمتد الى الجنوب و الجنوب الشرقي لآسيا ، وربما يؤدي هذا الى انتقال السلطة الى الشرق .

3- الحضارة " الغرب وغيره " :


 

جاء كتاب الحضارة للمؤرخ " نيال فيرغسون " والذى حصل على المركز الثالث في قائمة أفضل عشر كتب على مستوى العالم ؛ ليحدد ستة أسباب رئيسية لصعود الغرب بما في ذلك دور الحكومة النيابية و الطب الحديث ، وذكر الكتاب أن الاختلاف بين الغرب و باقي أنحاء العالم كان مؤسسياً ، حيث لحقت أوربا الغربية جزئياً بالصين لأنه في الغرب كان هناك تنافس أكبر على الصعيد السياسي و الإقتصادي ، فقد أصبحت كلاً من روسيا و النمسا أكثر فاعلية و إدارياً و عسكرياً وذلك نتيجة ما أنتجته الثورة العلمية .

4- التطور " لماذا تنجح التنمية العالمية وكيف بمكن تحسين العالم على نحو أكثر " .

جاء " تشارلز كيني " بكتابه " التطور " فى عام  2011 ليصبح الكتاب رقم 4 فى قائمة أفضل عشر كتب عالمية ، و أبرز " تشارلز " في كاتبه أهم أسباب الحياة في العالم النامي ، وهي التعليم و الصحة والأمن وحقوق الانسان .
ويقول تشارلز " انه على الرغم من أن الدول الغنية تصبح أكثر ثراء بمعدل أسرع من الدول الفقيرة ، إلا أن الأوضاع تتحسن في كل مكان ، وربما لا يوجد حلول واضحة حالياً لتغيير هذا الوضع حالياً ، الا ان الدول الفقيرة ليسوا عالقين في ذلك الكابوس من الزيادة السكانية من أولئك الذين يعيشون على حد الكفاف ، بل ان الدول ذات المستوى المعيشي المنخفض تصنع تقدم أسرع في التحسن ، وذلك عبر نطاق الصحة والتعليم و الحريات المدنية و السياسية .

5 – ملائكة أفضل لطبيعتنا :


توصل عالم النفس " ستيفن بيكر " بجامعة هارفارد إلى أن العنف انحسر على مدار التاريخ ، و أوضح ذلك من خلال كتابة ملائكة أفضل لطبيعتنا والذى جاء فى المركز الخامس من ضمن افضل عشر كتب عالمية حسب تصنيف مجلة " فورن بوليسي " .
و أوضح " ستيفن " أنه على الرغم من المخاطر التي نتعرض لها في هذه الايام إلا ان المخاطر في الماضي كانت أسوأ ، فدعى الكاتب القراء من خلال كتابه ألا يقرأوا بشأن الاختطاف و التحول لعبيد او التعرض لمذابح بأسم الإله
و العقاب بالصلب ، أو قطع الرأس لعدم إنجاب الولد ، و القتال باللكمات لإبهار الفتيات .

6- المطاردة الكبرى " قصة العبقري الاقتصادى "

جاءت " سلفيا نصار " بكتابها " المطاردة الكبرى " الذى صنف فى المركز السادس فى قائمة أفضل كتب عالمية حول العالم   لتؤرخ نشأة علم الاقتصاد المعاصر، ذلك العلم الكئيب و الذى يعد أحد الاسباب التى حولت مجتمعات حول العالم .
وتحدث الكتاب عن فكرة "
أن الإنسان نتاج لمحيطه وأن تلك الظروف لم تكن محددة سلفا، أو نهائية، أو غير قابلة تماما للتدخل الإنساني فهي واحدة من أكثر الاكتشافات راديكالية على الإطلاق ، وهو ما يثير تساؤلات حول الحقيقة الوجودية بأن الإنسانية كانت خاضعة لما فرضه الرب أو الطبيعة ، وهو ما يشير إلى أنه أخذ في الاعتبار الأدوات الجديدة، سواء كانت الإنسانية مستعدة للهيمنة على قدرها. فقد دعت للابتهاج والعمل بدلا من التشاؤم والانعزال "

7- مدينة الوصول :


كتاب " مدينة الوصول " للكاتب " دوغ سونديرس " والذي تحدث من خلاله عن كيف أعادت كبرى حركات الهجرة في تشكيل عالمنا ، وصنف هذا الكتاب على انه الكتاب السابع في قائمة أفضل الكتب العالمية
وأشار الكاتب فى كتابه انه يجب ان نهتم بالاماكن التى ينتقل اليها الفقراء ، ليس باعتبارها اماكن للنزاع او العنف ، بل على انها اماكن تشكل الطبقة الوسطى وتتشكل فيها احلام اجيال قادمة

8- ويكليليكس وعصر الشفافية :

 

أصدر المحلل السياسي " ميكاه سيفري " كتابه " ويكليليكس "  عام 2011 ليقول من خلاله ان نشأة الثقافة الالكترونية المفتوحة لا تقتصر على " ويكيليكس " بل يتعلق الامر بفصل جديد من تاريخ الفصول الإنساني .
واشار الى ان المعلومات أصبحت تتدفق بحرية أكبر الى الساحة العامة متأثرة بما يظهر فهي شبكات لا نهائية من الناس حول العالم ، اللذين يشاركون في ضخ البيانات و المعلومات المهمه ومحاربة قمعها ، وحصل هذا الكتاب على المركز الثامن في قائمة أفضل الكتب العالمية .

9- الحاجة الى الطاقة :


جاء " روبرت برايس " بكتابة الذى صنف فى المرتبة التاسعة في قائمة أفضل الكتب العالمية " الحاجة إلى الطاقة " ؛ ليتحدث عن الطاقة الخضراء و الوقود الحقيقي للمستقبل ، فيقول " روبرت " ان مستقبل الطاقة في الكربون القديم الجيد ، بالاضافة إلى ان استخدام الهيدروكربون مثل " الفحم و البترول والغاز الطبيعي " ليس بسبب حبنا لهم وانما لانتاجهم كمية طاقة هائلة بنفقات من الممكن تحملها ، وتعطينا ايضاً الكميات التي نحتاجها ، انما الطاقة الخضراء مثل توليد الطاقة بالرياح و الطاقة الشمسية  ، و الوقود الحي لم تنتج الكمية المطلوبة من الطاقة ؛ لأننا نريد انتاج قدر هائل من الطاقة .

10- المسعى " الطاقة و الأمن و إعادة تشكيل العالم الحديث " :


يقدم لنا " دانييل يرغين " روايته المسعى كرواية متكاملة للماضي والمستقبل و العوامل الجيوسياسية _ مصطلح تقليدي ينطبق في المقام الأول على تأثير السياسة على الجغرافيا، ولكنه تطور ليستخدم على مدى القرن الماضي ليشمل دلالات أوسع، وهو يشير تقليديًا إلى الروابط والعلاقات السببية بين السلطة السياسية والحيز الجغرافي، في شروط محددة _  للطاقة ، و قال " يرغين في كتابه " إذا كان ذلك سيصبح عصر تحولات الطاقة، فإن سوق الطاقة العالمية الذي يقدر بستة تريليونات دولار _محل نزاع _ ،  أي أنه مؤهل للنزاع بين المتنافسين – البترول، والغاز، وشركات الفحم التي تقدم معظم إنتاج الطاقة في الوقت الراهن – والموارد الجديدة – مثل الرياح والطاقة الشمسية والوقود الحيوي – والتي ترغب في الحصول على حصة كبرى من هذه الدولارات ،  وإذا ما حدث ذلك التحول، سيكون له أهمية كبرى بالنسبة للانبعاثات، وعلى الاقتصاد بشكل عام، وعلى العوامل الجيوسياسية، بالإضافة إلى موقع الأمم ذاته " ، والجدير بالذكر ان هذا الكتاب جاء فى المركز العاشر بقائمة أفضل عشر كتب عالمية حسب تصنيف المجلة الامريكية " فورن بوليسي " .

أضف تعليق


كود امني
تحديث